الرؤى في زمن بداية النهاية
اهــــــــــــــدفنـــــــــــــــــــــــا:
جمع الروى العامـة في اقسـام كل حسب :
الموضــوع
باختلاف اصحابهــا واجتهدات معبريها حتى وان اختلفت .لنتوصل في الاخـــر
لمــا تواترت عليه . والذي اجمع العلمـاء على انه الدليل على صدقهــــــــــــــــــــــــــا ، فليس لنا اي تدخل مباشر او غير مباشر......
في ما تخبربه الرؤى و بتواتر وما ننشره مما تتنبئ به ......

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المجموعة الرسمية : المبشرات والمنذرات من الرؤى في زمن بداية النهاية

على التويترTwitter و الجوجل blogger.com و الفيس بوك facebook ... ترقبنا على WhatsApp
بحـث
 
 

نتائج البحث
 


Rechercher بحث متقدم

المواضيع الأخيرة
» لهذا لا تعرفون مكان الحقيقي للمهدي : المعبرة فقط نسيت تفسير معنى " القمر اتى من جهة الغرب"
اليوم في 5:16 pm من طرف 1989

» - نزول عيسى الی حجر رجل
اليوم في 5:10 pm من طرف الفرزدق

» رؤيا انفجار كوكب وساعة يد
اليوم في 5:04 pm من طرف الفرزدق

» كن الخليفة
اليوم في 4:57 pm من طرف عبدالقادرغالب

»  عمر ابن الخطاب يجلس علي كرسي وحوله بعض وزراءه
اليوم في 3:26 pm من طرف المنصور

» متعب يعد لشيئ ما
اليوم في 2:58 pm من طرف بدأ الأمر

» - رؤيا شخص يسلم على الملك سلمان ومره اخرى على جمال عبدالناصر
اليوم في 2:53 pm من طرف فتح قريب

» كن الخليفة
اليوم في 2:27 pm من طرف عبدالقادرغالب

»  المهدي يعتمد على شخصين وكلا هذين الاثنين في بلاء واحد منهم ابتلاءه أشد من الثاني
اليوم في 2:11 pm من طرف الفرزدق

» عماد السعودي هاهو رجع بلوك افضل نعم لقد سبغ مرة اخرى شعره و ذقنه بالاكحل اللون المحرم دينيا
اليوم في 1:57 pm من طرف الفرزدق

» انفتاح وفساد كبير وخطير وسريع سيغرق المجتمع السعودي بالكامل
اليوم في 12:20 pm من طرف أحمد بن علي

» رؤيا عن الرسول صلى الله عليه وسلم
اليوم في 12:14 pm من طرف فايز

» ما صحة القول أن السنة الواحدة في عهد المهدي بعشرين سنة من هذه السنوات
اليوم في 11:26 am من طرف يزن عبد الله

» استنباط من القدر في مشروع تركيا للمهدي
اليوم في 8:57 am من طرف هيثم

» الخلافة أول قوة حضارية في العالم
اليوم في 8:48 am من طرف الحمد لله

» بعض الاشكالات
اليوم في 8:39 am من طرف sunna703

» في عَصر المهدي : «الأصـــنام هي مرجعيـــات و ليســت أوثـــان» !
اليوم في 8:16 am من طرف طالب علم

» نسألكم الدعاء بظهر الغيب
اليوم في 4:49 am من طرف حمزة جبار

» رأيت قمرين
اليوم في 4:04 am من طرف oussama os

» رؤيا بدرين مكتملين
اليوم في 3:39 am من طرف بدأ الأمر

» - جوامع تحترق بفعل الدجال واليهود و الشياطين تقتل الناس
اليوم في 3:24 am من طرف بدأ الأمر

» لو فاتني حديث الرسول
اليوم في 3:14 am من طرف بدأ الأمر

» بعد يومين ان شاء الله
اليوم في 3:00 am من طرف عواج الياس

» ترامب قفز من منصة فسقط على وجهه واحدث دوي قوي (نترقب المساهمة في تعبيره)
اليوم في 2:44 am من طرف The crisis

» رأيت الجزء المظلم من القمر
اليوم في 2:18 am من طرف فتح قريب

» سبحان الله سبحان الله سبحان الله
اليوم في 2:17 am من طرف عواج الياس

» المهدي دهائه لا يحده فكر وحكمه سديد .
اليوم في 1:43 am من طرف بلال الشمالي

» رؤيا عجيبة - حلبة مصارعة والأمريكي يندحر منها
أمس في 9:50 pm من طرف أحمد بن علي

» هذه السنة سيحصل ويبداْ ظهور المهدي ويبدأ الجهاد الحق وان باْذن الله
أمس في 9:01 pm من طرف مجهول222

» الرؤى تركزت و تكاثرت كالرياح التي تسبق العاصفة " اقترب للناس حسابهم و هم في غفلة معرضون "
أمس في 8:57 pm من طرف مجهول222

احصائيات
هذا المنتدى يتوفر على 2950 عُضو.
آخر عُضو مُسجل هو المستنير فمرحباً به.

أعضاؤنا قدموا 36178 مساهمة في هذا المنتدى في 6420 موضوع
تصويت
المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 18 عُضو متصل حالياً :: 8 عُضو, 0 عُضو مُختفي و 10 زائر :: 2 عناكب الفهرسة في محركات البحث

1989, AAAAAA111, Layla 10, احمد علي القاضى, العطار, زوهير, محمد 1, محمد احمد الحسانى

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 61 بتاريخ الجمعة يونيو 23, 2017 3:16 am

نظام العمل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

نظام العمل

مُساهمة من طرف عواج الياس في السبت يوليو 15, 2017 11:18 pm

[rtl] لبسم الله الرحمن الرحيم [/rtl]
[rtl]قبل ان ابداء بالحديث عن النظام لا بد ان اقدم خطوات كثيرة و هي مقارنة و فهم للوضع الحالي الذي نعيشه.[/rtl]
[rtl] كما يلزم هذا النظام  قواعد و شروط و إن وقع في ايدي هؤلاء فسيخسر الناس نظامهم لان هذا النظام مبني على البشر لو يتوقف واحد منهم عن مباديء النظام او يختله يضهر الخلل من فوره و يكشف صاحبه و كونه نظام يقضي على حكم المال الذي جعل الشخص  الواحد الذي هو البشر. و الاب و الام الوحدين (٠٠اي ادم و حواء ٠٠) يتقاتلون بسبب حفنة من الحكام و اللصوص و العصابات و اصحاب النفوذ و الاموال  و لهذا نظامنا فيه الكل له نفس الدور و لا يعتمد هذا النظام على حاكم او محكوم  بل  يعتمد على برامج تكنولوجية و الية و تكون تعمل بالبطاقة او يتوفر كل شيء على صيغة البصمة اليدوية او اي تكنولوجيا تكون شفرتك الخاصة بها و تعمل بكل المجالات ..... ( الشفرة لنظام  ..لولوزة )[/rtl]
[rtl]هذا النظام يقضي على المال و سلطة الجاه و السلطان و الفرد و الخاص من على الارض اي انه اذا حاول احد الافساد فيه مس كل من شارك في النظام و هذا ما يجعله غير قابل للزوال  او الرضوخ لفاسد او مخل إن نشاء  الله[/rtl]
[rtl]و هذا النظام لا يمكن للاختلافات الدينية و اختلاف الشعوب و مبادئهم و تكنولوجياتهم ان تؤثر فيه كما انه مقبول عند عامة الشعوب الا ربما الاسياد و الملوك و اصحاب الاموال و الكنوز المخزنة الذين عمى الطمع بصيرتهم   فبالرغم من ان هذا النظام بحاجة للجميع و بحاجة لكل التكنولوجيات و يزرع الراحة و الطمئنينة و السكينة و تختفي اللوصصة و  الاجرام و الزنا و الربا و الرشوة و كل شيء فيه غواية او ترغيب و ترهيب الى انه يستحيل قبوله بسهولة [/rtl]
[rtl]  و هذا النظام لا يقصي احدا كما يمكن بتطبيقه من طرف العالم بسنة واحد ان يغير شكل هته الارض و يغير الفكر  و يصنع فكرا يقدم و يأخذ في حينه و يخلق جيلا لا يوجد بعده جيلا . جيلا متكاتف متحد متحاور بناء و راقي و انا على دراية تامة انه لو ينشاء هذا النظام سيدخل العالم كله   في الاسلام اي في دين الله الواحد  [/rtl]
[rtl]هذا النظام  في ضرف سنة واحدة يمكن ان يوجد عالما جديدا و تزول كل مشاكل الناس و همومهم و عقباتهم كما ان طريقة هذا النظام في العمل تخلق اشباعا للحياة و تواصل و احتكاك دائم بين البشر و يرقي و يطور العلاقات العامة  و يعلي شأن العلم و العلماء و المبدعين و العقلاء و لا يكلفهم شيء من تكاليف هته الحياة بل سيعجبهم اكثر و يجعلهم يتسابقون في العلم و التطوير و سيذهلون مما سأعرضه لكن سأعرضه  فقط عندما تنبذ هذه الانظمة و تضهر جماعاتها و تصير معلومة للعامة  و يتحرك العامة لشرفهم و عزهم و راحتهم و امنهم و سلامهم لانه نظام الجميع و ليس نظام احد [/rtl]
[rtl]فأنا لا اوافق ان اضع يدي في نظام جاهل ذو فلسفة اجرامية جعل بها  الارض. مدينة ضاقت و امتلائت بالاشباح[/rtl]
[rtl]و ربما لن يكون هذا النظام الا بعد صيحة تهز القائم و النام .....[/rtl]
[rtl]و عندما تأتي بنظامك يجب عليك ان توفره قبل ان تعامل الناس به فإن لم يوفر النظام للناس اشياء تتعلق به و برتباطه بهم  !!!! كيف يعاقبهم عليها و الخلل يكمن في النظام و ليس فيهم ...ما هذا الا جنون الانظمة و الإدعاء بالعولمة التي لم ترقى لتكون نظاما شاملا مما ادى بها الى الاستنكار الواسع من العامة و ادى الى استباحة دم موضفيها  و العاملين عليها .....فلا بد من لجان مستمرة تسأل و تبحث عن ما يحتاجه من ترغب ان يدخلون تحت نظامها  فحتى للنظام اعداء يسعون لاستغلاله او تكسيره و من لا يعامل النظام بعناية كبيرة و رقابة شديدة و سد مثل هذه العيوب لا يجب عليه تطبيق نظامه لانه سيسبب صراعا بين ابناء اللحمة الواحدة [/rtl]
[rtl]و النظام لا يبنى على القوة بل على القناعة و التي تتمثل في قناعة الموجه اليه و قصدت القناعة الحقيقية و ليست سياسة و تحايل لان من تحتال عليه مرة او اثنين يستحيل ان تحتال عليه اكثر و من الاحتيال ما لا يغتفر  فالنظام الذي لا يملك قناعة نهائيةو حدية  كافية لا يمكن للقوة او الرغبة او الرهبة ان تفرضه فسواء طال الزمن او قصر فسيسقط بالفكر او بنفس الوسيلة التي جاء بها  و هنا التاريخ و احداثه هي  اعلى مثال على ذالك سواء في الجانب السلبي او الايجابي [/rtl]

[rtl]و النظام يكون اساسه و مكونه الاساسي الانسان. اما النظام الذي يتغنى بالاسلحة و القوة البدنية و الانجازات الدماوية فهو نظام قرصاني إرهابي لا فكر له و لا حوار و لا إنسانية و لا يحزنون فنحن نرى استنكارا من قبل الشعوب لكن لا اكتراث لهم بل يحركون قوتهم غير مقتنعين بما صنعوه بأنفسهم من فكر و ديمقراطية .فاشلة ..فالنظام الحقيقي يتغنى بالعلوم و التكنولوجيات و تطور  البيئة البشرية و غيرها من البيئات[/rtl]
[rtl].....................ص1[/rtl]
avatar
عواج الياس

عدد المساهمات : 386
نقاط : 487
إعجاب : 10
تاريخ التسجيل : 02/08/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظام العمل

مُساهمة من طرف عواج الياس في السبت يوليو 15, 2017 11:52 pm

صفحة خاصة 
 
 اصبح الناس لا يفرقون بين عمل الدولة و عمل العصابات إذ اصبحت الحياة كالسنارة الملقاة في البحر إما تصيد او تصاد لكن سرعان ما تقع الفريسة و الصياد في ذالك الظلام الدامس ظلام مشابه لبطن الحوت الذي وقع فيه يونس عليه السلام ظلام كله ظلمات  ......و ما نجى منه الا باللجوء لله .......   ....
ضلام مشابه للجاهلية التي كانت فيها الافكار و العقول مستعمرة و الاجساد مجندة للعبودية و الاستعباد بسلطة الاموال و الافعال و الجاه و السلطان و الاحلام و الامال الساحقة لكل تراحم و طيبة تنبعان من القلب و لكل ما هو انساني و ذو  قيم اجتماعية و عامة و تصبح كل تلك القيم التراحمية و الانسانية تمنح للدامي و الظالم و المتمرد و المشين للبشر اجمعين بأي طريقة كانت ماديا و معنويا سلما او دمويا  ....فهكذا صارت دولة النظام المادي او نظام العملة في نظر شعبها سيادة مطلقة كونها تملك ملك فرعون و نمرود الذان اجليا من معظم الاذهان فكرة الوقوف في وجههما حتى و إن تصرفا في عدالتهم و اموالهم و ارزاقهم و دمائهم و ارواحهم و اهاليهم .
فهي تسقط العدالة عن من تشاء و تجرم من تشاء و كأنها تقول انا ربكم الاعلى و انا احيي و اميت 
فهل الدولة هي من يملك الاموال و القرارات و الجنود و مختلف القوى لتتصرف بتلقائية و بتجبر و استبداد واضحين ؟
حتما لا فكثير من تلك الدول تهدمت من عملها بهذا الشكل الاجرامي كما ان هناك عصابات تملك قوى و قدرات و تفرض قرارات ترضخ لها حتى كبرى الدول .
و هل الدول الحديثة و المعاصرة التي بنتها هته الشعوب بنائا على كلمة الحرية و الدمقراطية هي فعلا دول ؟
حتما لا فهي لم تحقق ايا من الاهداف التي املتها الشعوب و ضحت من اجلها بل عكست  امالهم بعدم احترام العدالة و الدين و الكرامة و الاستقرار و الاكتفاء و الارتقاء لشعوبها بل خلقت تصحرا فضيعا تعد تهديد حياة البشر الى تهديد حياة الكوكب بكامله بالفساد الذي امتد بشكل دائم لا ينتهي عرى حتى الأرض من غطائها و سترها و ليس البشر.
و قد اصبح الفكر الدولي مغريا و واحدا فلا يتغير بوجوه او كلمات لان الاحتياطيون يفوق عددهم عدد المتفرجين تم صنعهم فقط ليهربوا من مسؤولياتهم و من حلولها و حتى يستمروا اكثر بهته العبة التي تزيد من هوسهم بسيادتها المطلقة  سيادة فرعون و نمرود الذان جعلهما الله في دنياه عبرة لمن يضن نفسه اعلى عليه او على حكمه و جعلهما في اخرته الاسفل من من في ناره 
فالفكر النظامي اصبح واحدا لا يتغير  بوجوه او كلمات لان الاحتياطيون يفوق عددهم عدد المتفرجين احتياطيون يجيدون التلاعب بحياة و مشاعر البشر و بمبادئهم و اكثر من هذا بحاجياتهم التي لا تنتهي و لا تشبع لتجدهم دائما يركظون خلف نفس الرائحة النتنة و كأنها اقدس عطر لكن سرعان ما يكتشفون انهم على جزيرة تغرق بالطوفان كلما صدقوهم شيئا فشيئا و تحيطهم القروش و التماسيح الجائعة و تقابل انضارهم تلك الارض الجميلة التي يرونها جنة و اول ما يلفت انتباه عيونك و اذانك نباح الكلاب و عويلها الذي لا يتوقف فهي ارض مدججة بالكلاب تتذلل للذئاب و تنبح على المسالمين و تشتد بنابحها عليه , كلاب لا دين و لا رحمة لها في البشر فان حدثتك بدين او عملت به زادته تشويها و مضرة و تدعي الوقوف حرصا على العدل و المساوات لكنها تكره العدل و المساواة و العجيب كرهها الاعظم لله و تسعى فقط للخزي و الذل و الظلم في سبيل قطعة لحم من الخراف المسالمة فقد سائت الاصول بالحرص على قوانين سقطت منذ نشائتها قوانين جعلت حتى تلك الكلاب تلتهم بعضها و جعل الحياة دينا مليئا بالتكاليف التي تقسم الظهرو البدن و القلب فهته القوانين قاسية على حياة البشر و مخالفة لأحاسيسهم كبشر يحبون الحياة و الامن و الهدوء و السلام  فبنشاءة هذا النظام العلماني لم تصنف كأنك بشر مليء بالاحاسيس التي توجب مراعاتها بل صنفت و كأنك لعبة او عملة سحبت من بنك ربوي كقرض مهم تدفع لن تخلص منه و لو بمفارقة الحياة    
هذا هو الفكر الفلسفي الاجرامي اللوصصي الذي لم يقدر البشر و اصبح دولة تستثمر في اضعفهم و تعبث بمبادئهم و اوقاتهم و اموالهم و حياتهم و دينهم لتتجاوز كليا اطروحة حدود الدولة لينتشر الانتحار  و اليائس و الرهاب و الارهاب  و الجوع الشديد بشكل فضيع و مريب و الغريب ان ترى هته الأنظمة ان كل شيء عادي و هي من سببت كل هذه الفوضى بفكرها المعترض للمباديء و الدين و كل ما ارتبط بهما من  علم و فكر و منطق و الامتناع عنه و لو كان أساس  لسعادة البشرية و لو تقضى الامر نشرا للمضار كبيوت الصيدا و السراطان الخبيثة و ادوية كيماوية و غيرها و المتاجرة بها و حمايتها بالقوانين  فهذه الانظمة لا قيمة عندها للبشر و اوجاعهم و ألامهم و هذا ما يثبت انعدام الفكر و العلم عند هته الأنظمة أي جاهلية مطلقة  
فكل ما يهمهم هو وضع مصيدة تصيدة كل ما في بحار الدنيا بضربة او ربما صناعة بضاعة لنصرة انفسهم فقط بأحكامهم التي تثير سخط و غظب الرب فهم يقيفون لنصرة الموت و الخراب دون ذالك .رغم ان الموت و الخراب دونهم ارحم و اهون
avatar
عواج الياس

عدد المساهمات : 386
نقاط : 487
إعجاب : 10
تاريخ التسجيل : 02/08/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظام العمل

مُساهمة من طرف عواج الياس في الأحد يوليو 16, 2017 12:17 am

هكذا عشت مع الدولة و هكذا اعتدتها كما سمعت عنها ما ثقب طبل اذاني فقد كانت هته الدولة شبيهة بحوض الاسماك المفترسة التي تشتد الحراسة على احواضها خوفا من انكسارها لكن  دائما ينكسر بتخامة تلك الاسماك لينتهي تريخها الذي يعيق  قيام دولة  العدالة  و يبعدونا عنها  اكثر بمصطلحات تافهة كالقانون مثلا و اهدار فرصة اجتماع العالم  اجمع  بسبب مبداء التفرقة  كالوطنية  و القومية فقد اعاقت هته  الأنظمة و الوطنيات  الحياة  بكل اشكالها اعاقة كلية تمثلت في تقوية الفساد و اضعاف افشال الصلح و هيئت الارض لاصحاب المفاسد  بفضل من فكره مبرمج ليرتبط بفكر الحمار كونه لا يتحرك بغير سيد كيفما ساقه مشى
و ان اصبح للفساد سمعة كبيرة فعلم ان الدولة اصبحت فاسدة بشكل كبير جدا او ربما كليا و ما يدل على فسادها الكلي هو توقيف اصحاب الحقوق و المتضاهرين السلميين و منعهم من التعبير او التكلم و الاحتجاج بكل الوسائل فهذا دليل على تجذر الفساد و الجهل و الامية الفكرية في عروق الدولة و ان رئيت تفشي المحاكم و كثرة القضايا و السجون فعلم ان ذالك دليل على ان العدالة  ظلمة و فاسدة من أساسها و لا تحق الحقوق و لا تجزي الفاسد ما يستحقه و كل زمام الدولة بأيدي المفسدين هذا يعني ان تلك المحاكم  حتى قضاتها فاسدون و هي فقط  حجاب و وسيلة يتجاوزون بها الحدود و يصعبون بها المطالب ليجعلوا الظلم و الفساد مرضيا بطريقتهم تلك و يهظمون الحقوق لتصبح مستحيلة و لييأس  المضلومين و ليسيطروا بها على كل شيء و رغم ذالك فهم معذرون ما دام فسادهم واضح و ما دام العلم موجود و الدين صحيح و مثبت و ضاهر في الافاق و الانفس فمن لا يعذر هو من يحمل لهم و عنهم  فوق ظهره لما لا يطيقه و لا يرضاه  حتى الحيوان لنفسه  اذ يقايظ بشريته  او رجولته و شرفه بقطعة قماش و بضع قروش و هذا الامر خزي على الرجال إن قايضوا مبادئهم و حياتهم بأشياء لا قيمة لها ما دام لها بدائل لا تنتهي اشياء تستطيع حتى المرأة توفيرها دون استعباد او استرقاق و ذل فهكذا وصل هذا العصر بالرجل بهذه الانظمة إذ صار منهم من يمتهن حرف و مهن المرأة شكلا و فعلا و قولا و هذا من سياسة الصندوق الذي يعد البشر و لا يزنهم و كأنهم قطع من الماشية فلم تستقطب هته الأنظمة غير الجهلة و المحرضين السياسيين و الأشد عدائا و قومية  و وطنية و عنصرية و ربما جهالا بالعلوم الاجتماعية و الدنية و الانسانية لتصبح هته الانظمة  قائمة على التحريض و الغريب ان البشر يتحرضون فعلا و كأنهم قطيع من الكلاب المدربة التي تهتف لقوميات و ورايات هي  وحش خراب بين الامم لان اختراق  الحدود الاجتماعية و الاسرية و الدينية بمثابة دعامة الاساس بالنسبة للدولة القومية و الوطنية الخبيثة التي تجعل هته القيم بلا قدر او قيمة اذ تفكك الاسرة  تفكيكا كليا بفكر ملاء تلك الدول بالجرائم و المشاكل و القضايا و المحاكم التي لم تعد تكفي و شرد حتى العوائل و البنات و الأبناء و العجائر و الشيوخ 
فهذه هي دولة  الوطنية و القومية و الديمقراطية التي نعتت بإنفتاح  شرد  و فكك وقتل و فرق الشمل تحت رايات مفترقة  تبناها  البغظ و العداء 
فلما إذا نؤمن بهته الأنظمة و هي لا تؤمن بنا كبشر  فلم نشهد منها جميعا الا حصار الظلم و الذل و الخزي  الذي يبتر رقاب و سيقان المجتمعات بهتك المشاعر و الاعراض الانسانية و تحويلها الى مذبحة وطنية و دولية و طائفية و اخلاقية و هل الدول هي ما يقتل الانسان و  الإنسانية و يقتل  العلم و البشرية و تجعل عروشها  طاغية  و في يد من لا يد له و العدالة في يد من لا عدالة له فيصبح المتمرد و المتسلط و المجرم   سيدا على  العامة يجند لمهاجمة المباديء الإنسانية فكريا و عصكريا  فقد صارت هته الأنظمة ارضا خصبة للفساد و رغم حداثتها الى انها  من اسواء المستويات النظامية التي سبقتها كونها لا ترقي لأبسط عدالة و الغريب ان يتهجموا على الشريعة الاسلامية رغم انهم لم يحققوا ما حققته قبل  13 قرنا هجرية الى انهم  يصفونها بالتخلف  فتعجب من عظيم ما يصنع الجهل بصاحبه  رغم ان العلم  الغربي و العربي و حتى من علماء اليهود يقولون ان الدين الإسلامي و عدالته  من دونهما لن تتحقق دولة عدل و مساوة ابدا و أي نظام يبنى يهلك لأن الحق واحد لا يمكننا ان نجعله اثنان مثلما هو الواحد يبقى واحد يعني لا اله الا الله  و  حاكما و لا حكما قبل او بعد الله 
avatar
عواج الياس

عدد المساهمات : 386
نقاط : 487
إعجاب : 10
تاريخ التسجيل : 02/08/2016

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

رد: نظام العمل

مُساهمة من طرف مجهول222 في الأحد يوليو 16, 2017 1:21 am

جزاك الله خير من الدنيا والآخرة
avatar
مجهول222

عدد المساهمات : 177
نقاط : 217
إعجاب : 9
تاريخ التسجيل : 28/04/2017
الموقع : ارض الله الواسعة

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى